الثلاثاء, 17 تشرين1/أكتوير 2017

 

 

 ظاهرة القات في اليمن أصبحت مشكلة كبيرة، ومواجهتها ليس بالأمر السهل أو الهين وانما تحتاج الى تعاون اجتماعي ونوايا صادقة من الجميع.

   إن من أسباب ضعف العملية التعليمية وارتفاع معدلات الفقر والبطالة في بلادنا يعود بعضه الى تعاطي المجتمع للقات واهداره يوميا لساعات طويلة من الوقت في مجالس المقيل، ففي تقرير رسمي صدر مؤخرا فان القات يحتل المرتبة الثانية بعد الغذاء في إنفاق الاسرة اليمنية والذي يتراوح بين 26-30% من دخلها.

 وقدرت الخمسية الثالثة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية حجم الانفاق الشعبي على تعاطي القات بنحو 250 مليار ريال سنويا، مما يشكل عبئا على ميزانية الاسرة خصوصا ذات الدخل المحدود.

 وان كانت شجرات القات المقدرة بأكثر من 260مليون شجرة تستحوذ على مساحات شاسعة من الارض الصالحة للزراعة فان ارقام الساعات المهدرة بسبب تعاطي القات تكاد تكون فلكية ومخيفة تصل حسب بعض الدراسات الى 20 مليون ساعة عمل في اليوم تتبخر في الهواء.

كونك منظمة أو جهة مناهضة للقات لا يعني ذلك أنك أصبحت مثل ساحرة هاري بوتر، أي أنك لن تكون قادرا على خلق شيء من عدم وقطعا لن تكون لديك عصا سحرية لتمنع بها القات أو تخفيه وجوديا من اليمن.

 إذن ما الذي نستطيع فعله؟ الشطر الأول من الإجابة يكمن في التمويل والعمل الجاد، إن مناهضة القات والتوعية بأضراره ليس بالإمر اليسير إذا لم يكن هناك تعاون جاد بين الدولة ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية للعمل على الحد من تناوله أو زراعته.

 إن مشكلة القات في اليمن خلقت جيلا بائسا وجعلت البلد يفتقر لعقود من الزمن للتنمية الزراعية والبشرية. إذ تستنزف شجرة القات أكثر من 30% من المياه المستخدمة للزراعة بالإضافة الى ذلك فإن الامر لا يتوقف عند اهدار الوقت والمال فقط بل امتد الى الصحة، اذ تعد المبيدات الحشرية والمواد الكيماوية الخطرة التي ترش على نبتة القات بالذات سبب رئيس لانتشار الاورام السرطانية الخبيثة.

 ووفقا لتقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية فان عدد من يصيبهم السرطان في اليمن يصل الى نحو 20 ألف شخص سنويا. في الماضي وقبل انتشار شجرة القات كانت اليمن تعتمد على الاكتفاء الذاتي من بعض المحاصيل الزراعية كالبن والخضروات والفاكهة، وكانت اليمن الأولى عالميا في إنتاج وتصدير البن حيث كانت اليمن تصدر سنويا من البن حوالي 57.000 طن الى مختلف بلدان العالم، ولكن مع مرور الوقت وانتشار شجرة القات انخفض إنتاج اليمن من البن وأصبحت تصدر حاليا حوالي 18.000 طن في السنة.

 إن "مؤسسة النجاة للتوعية بإضرار القات" أخذت على عاتقها الإسهام في الحد من تناول القات في اليمن، وذلك عبر وضعها لخطط وبرامج واستراتيجيات قصيرة وطويلة الأجل، ورسمت الأهداف العامة والجزئية لذلك، حيث تقوم المؤسسة وعبر إدارتها التنفيذية وطاقمها المؤمن بقيم وبرسالة المؤسسة ومستشاريها وفريقها من المتطوعين الذي يصل الى أكثر من 600 متطوع ومتطوعة بتنفيذ عدد كبير من الأنشطة والبرامج والمشاريع الهادفة والمتنوعة على مدار العام وذلك في أمانة العاصمة ومختلف محافظات الجمهورية للتوعية بأضرار القات ومخاطرة وأثاره الصحية المدمرة على الفرد والمجتمع.

 إن مؤسسة النجاة تهيب بالدولة ومؤسساتها، ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية، والقطاع الخاص والعام، الى دعم وتمويل برامجها وأنشطتها، حيث أن المؤسسة تعمل على العديد من المشاريع وتقوم بتنفيذها على مدار العام وتحتاج المؤسسة الى الدعم والتمويل اللازم مما سيساهم في تحقيق أكبر قدر من النجاح والذي سيتوج بوقاية الأجيال الجديدة من تناول القات.

 وترغب المؤسسة بالشراكة مع ممولين وداعمين محليين ودوليين يمتلكون العزم القوي والقرار الشجاع للتوصل معا الى مقاربة واضحة وشاملة تتضمن علاقة تنسيق وتعاون وتكامل وتحمل للمسؤوليات وتوزيع للأدوار من خلال عمل يتسم بالوضوح والشفافية بما يحقق تنمية حديثة لتحقيق المنفعة الخاصة والعامة المتمثلة بمواجهة القات والحد من تناوله والتوعية بأضراره ومخاطرة بين الناس مما سيساهم ذلك في إنعاش البلد تنمويا واقتصاديا وجعله أخذا مكانه بين الأمم.

 إن مما لا شك فيه أن القات يعتبر من المشاكل الكبرى في البلد وان القضاء عليه يعتبر من اهم ركائز التنمية الاقتصادية في اليمن، ولذلك ندعو الجميع وكل من تجمعنا به هذه الغاية النبيلة الى دعم المؤسسة، والانطلاق معا نحو أفاق جديدة من الشراكة والتعاون وكلنا مدعوون الى تحمل المسؤولية وذاك انتصار لوطنا ومجتمعنا أولا قبل أن يكون لأنفسنا، حيث أن أولويتنا هي الحد من تناول القات، ونحن لا نطالب بالتعاطف معنا بل بدعمنا.

 

 

 

 

المتواجدون الآن

61 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مؤسسة النجاة

مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القاتمؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات

مؤسسة النجاة للتوعية بأضرار القات

مؤسسة توعوية متخصصة بالتوعية بأضرار القات بين أوساط طلاب المدارس والمعاهد والجامعات.

للمساهمة والتواصل  اتصل بنا الاناتصل بنا الان

 أو عبر صفحاتنا مؤسسة النجاة على فيس بوك مؤسسة النجاة على فيس تويتر  

زوار الموقع

Flag CounterFlag Counter